04
فبراير
10

بيان و توضيح حول فيلم سينما عامودا بعنوان (عامودا 60)

راودتني فكرة عمل سينمائي عن الحريق الذي اندلع في صالة سينما شهرزاد , بمدينة عامودا الواقعة في الشمال الشرقي من سوريا عام 1960 , وذهب ضحيته مئات الأطفال الذين حضروا مع معلميهم فيلما سينمائيا عن المناضلة الجزائرية جميله بوحيرد , ليذهب ريع الفيلم للثورة الجزائرية .

بعد أن قرأت و سمعت عن تلك الحادثة الفاجعة من أكثر من مصدر , ومن الذين كانوا موجودين في الصالة و كتب لهم الحياة , و بشكل خاص الأخ الصديق حليم مصطفى الذي يعيش في أمريكا ولديه شركة إنتاج سينمائي , حيث مثل و أنتج العديد من الأفلام , وكان احد الناجين من تلك الفاجعة , فشجعني بمشاركته في كتابة السيناريو و الإنتاج .

ولكن , و لكون الفيلم يتحدث عن فأجعه إنسانيه أليمه , أدخلت الحزن و الأسى لأغلب بيوت مدينة عامودا الجميلة بجميع شرائحه الاجتماعية من الأكراد و العرب و الأشوريين و الكلدان و المسلمين و المسيحيين , فلم يكن هناك عائله إلا و لهم ابن أو ابن قريب أو صديق أو جار لذلك كان الحزن و الألم مخيم على المدينة كلها , لان عدد الأطفال وبعض الكبار الذين قضوا نحبهم تجاوز المئتي شهيد ( لااعلم العدد بالضبط و كان هناك ضحايا من كبار السن أيضا لا اعرف العدد و لا الأسماء , و يقال بان ابن رئيس المخفر في حينه و اسمه ناصر من ضحايا الحريق وهناك آخرين لا نعلم عنهم شيء لقلة المعلومات المدونة في حينها ) .

لم يكن هناك معلومات رسميه , ولم يكن هناك معلومات دقيقه و موثقه عن أسباب الحريق ( ذكر شهود بان لهيب ناري قوي خرج من فتحة غرفة العرض باتجاه الجمهور) , كذلك الطريقة التي اعتمدت في إخمادها و إنقاذ الأطفال و الضحايا و كذلك جاهزية صالة السينما لاستيعاب العدد الكبير من الأطفال , و عرض الفيلم لأكثر من مرة في نفس اليوم و بالة عرض سينمائي قديم , هذا ما تناقلته الألسن و الأجيال و ما رواه الذين حضروا الفيلم ونجو , و الذين شاركوا بالإنقاذ , وقد يكون هناك تدوين رسمي للحدث في حينه و لكن لم يبحث و يستقصي عنه احد , بل تم تداول ما تناقله الناس عن بعضهم البعض .

و إننا كفريق عمل هذا الفيلم يهمنا أن نقترب و ننقل بعدستنا تصورا اقرب للواقع لما حدث في تلك الليلة الاليمه , لإظهار المأساة الانسانيه دون زيادة أو نقصان , لأنه فيلم عن حدث قد وقع فعلا فلا مجال لنا للتصورات و التكهنات و الاتهامات , بل نقل تلك المأساة الانسانيه بأسلوب تراجيدي إنساني سامي للمشاهدين .

لذلك , و ما زلنا نطلب ممن لديه أية صوره أرشيفيه أو شهد الواقعة أو لديه وثيقة أن يرسلها لنا للاستفادة منها

و يسعدنا أن نسمع و نستفيد من أية ملاحظه أو وجهة نظر و مناقشته دون شروط .

محمد حنيف محمد

منتج و كاتب السيناريو

تورونتو كندا

 


0 Responses to “بيان و توضيح حول فيلم سينما عامودا بعنوان (عامودا 60)”



  1. اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


Blog Stats

  • 13,476 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.

انضم 3 متابعون آخرين

الأعلى تقييماً


%d مدونون معجبون بهذه: