06
فبراير
10

مقالات : من الإفلاس السياسي إلى تشويه الحقائق الحلقة الثانية

 

جيكرخون علي

انعقد المؤتمر الثاني للوفاق الديمقراطي الكردي السوري في الشهر التاسع من عام 2007 في وقت كان التنظيم قد بدأ في إعادة لملمة صفوفه بعد الهجمات الشرسة التي تعرض لها تنظيمات الوفاق في حلب والجزيرة من قبل الامن السوري و التي اسفرت عن استشهاد كميران حمزة و حسين محمود عباس و جرح برهان الدين علي ونديم يوسف ، وتم تهديد بالقتل لكافة أعضاء التنظيم المعروفين وقتها مماسبب تصفية أغلبية أعضاء التنظيم المؤسسين وهذ سبب شللا في جسم التنظيم ، في ظل تلك الظروف أعلن من قبل القيادة عن نية عقد المؤتمر بالرغم لم يكن التنظيم مهيأ بشكل جيد لعقد المؤتمر وذلك لأسباب عدة ، الضعف التنظيمي الذي كان يعانيه الوفاق وخاصة في الجزيرة و الشام ، أما التنظيمات التي كانت موجودة فلم تكن تملك الخبرة السياسية والتنظيمية التي تؤهلها لخوض العراك السياسي في ساحة النضال والخطر الذي سيشكله الكشف عنهم بحضور المؤتمر ، كانت مخاوفنا كثيرة حول عقد مثل هذا المؤتمر في تلك الظروف ،ولكن لم نكن نظن بأن الحضور في المؤتمر سوف ينحصر في نطاق عائلي ، حيث حضر من قبل فوزي شنغالي اثنان من أولاد عمه وهم ليسوا أعضاء في الوفاق وشخصان لم نكن نعرفهم بالرغم من معرفتنا الجيدة لاعضاء الوفاق في الجزيرة وتم تغييب بعض الاعضاء عن المؤتمر بقصد ولم نكن نعلم الاسباب ،وهناك أشخاص آخرون أيضا أحضروا اخوتهم أو أقاربهم إلى المؤتمر ، وبهذا أصبح مؤتمر الثاني للوفاق مؤتمرا عاليا ومن حضر في المؤتمر قد مثل عائلاتهم وليس التنظيم و خاصة المندوبون الذين حضروا من الجزيرة ، بهذا الشكل استمر المؤتمر في أعماله ولكن الكل أدرك إفلاس فوزي شنغالي السياسي و التنظيمي عندما رؤا نتيجة نضاله لثلاث سنوات منحصرا في أربعة أشخاص وهذا كان كافيا لكشفه بشكل جيد وواضح أمام كل الرفاق ،وهو بنفسه أيضا أدرك تلك الحقيقة ولم يكن أمامه سوى إجاد طريقة مناسبة لتشكيل كتلة له واستخدامها كورقة في المؤتمر وكضمانة لإستمراريته ، فقام بنشر المفهوم المناطقي بين الأعضاء وجييش النفوس ضد بعضهم البعض ، مبررا ذلك بأن غالبية أعضاء القيادة من أبناء منطقة عفرين وأن هؤلاء العفرينيين متحكمين في الوفاق وبهذا الشكل استطاع تجميع بعض الرفاق معه في كتلة سميت بكتلة الجزراويين وأعلنوا حربهم في المؤتمر على أساس مناطقي غير آبهين لمصلحة التنظيم وماهي المخاطر سوف تشكله مفهوم كهذا على وحدة الوفاق التنظيمية والسياسية بل أن مصلحة فوزي شنغالي كانت فوق كل شيء بالرغم من بقاء بعض الرفاق من أبناء الجزيرة محايدين ولم يدخلوا مع فوي في التكتل وللعلم فقط تم تصفيتهم فيما بعد وابتعدوا عن الوفاق بأوامر من فوزي شنغالي ، وعند ما شعر بالخطر الحقيقي بأن نهايته اقتربت كثيرا وخاصة عندما ظهرت نتيجة الانتخابات وسقوط أغلبية مرشحيه في الانتخابات قام بتهديد التنظيم بالانشقاق ، ولكن احتواء الامر كان ضروريا من قبل المؤتمر وعدم حدوث الانشقاق في صفوف الوفاق وخاصة أن عمر الوفاق وقتها لم يكن قد بلغ ثلاثة سنوات وبالفعل تم احتواء الامر وقد قدمت عدة تنازلات لفوزي شنغالي فقط لحفاظ على وحدة التنظيم واعتبار مصلحة التنظيم فوق كل الاعتبارات ، ولكن أقولها بصراحة كان موقفي مغايرا وأنا رفضت تلك التنازلات والخضوع لرغبة فوزي وحتى أنني رفضت البقاء في القيادة التي أصبح فوزي شنغالي في قمتها بالرغم من أن الاصوات التي حصلت عليها في المؤتمر كانت تقل عن أعلى مرشح بصوتين ولكن تحت إلحاح الرفاق فيما بعد رغمت للبقاء في القيادة مع أنني أقولها صراحة ولا في يوم من الايام أعتبرت فوزي شنغالي مسؤولا عني وذلك لقناعتي بأن هذا الشخص مرض خبيث في دماغ الوفاق .

إن اللتزام بمفهوم المناطقي وترسيخه في حياة التنظيم هو مطلب أمني سوري ليس إلا ، لإن ترسيخ مفهوم كهذا في الحياة السياسية الكردية يخلق شرخا كبيرا في القضية الكردية من حيث السياسة والمجتمع و الثقافة والتاريخ، وباعتقادي أن من يروج لهذا المفهوم خطر على القضية الكردية من الشخص العميل ، هذا لا يعتبر عمالة فقط بل يعتبر تآمر على القضية الكردية وعلى الشعب الكردي برمته ، وهذا المفهوم بالضبط كان سببا فعالا في ضعف الحركة الكردية وعدم تمكنها في انتشار تنظيماتها في كافة مناطق كردستان سوريا ،وهناك أمثلة حية في الحركة الكردية في هذا المجال ، ولكن بأي شكل كان وبأي صيغة أتى وفي أي ظروف خلق فإن هذا المفهوم مرفوض نهائيا ومن يروج له لا يعتبر سوى متآمر على القضية الكردية ووحدة الشعب الكردي في كردستان سوريا ، وهنا أدعوا كافة الكتاب والمثقفين والسياسيين الكرد لمحاربة مثل هذه المفاهيم واجتثاثه من قاموس الحركة الكردية والوقوف وقفة جدية وبمسؤولية تاريخية في وجهة انتشاره كمرض خبيث في جسم الحركة .

وللقصة بقية في اللحلقة القادمة

السليمانية : 5 /2 /


0 Responses to “مقالات : من الإفلاس السياسي إلى تشويه الحقائق الحلقة الثانية”



  1. اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


Blog Stats

  • 13,476 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.

انضم 3 متابعون آخرين

الأعلى تقييماً


%d مدونون معجبون بهذه: